التخطي إلى المحتوى
أولى نتائج حملة التطهير بالمملكة النفط يسجل أعلى معدلاته منذ 2015
ارتفاع النفط، الملك سلمان

على غرار حملة التطهير بالمملكة ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية الارتفاع الملحوظ الذي سجله سعر النفط منذ يوليو 2015، وذلك بعدما اتخذت المملكة العربية السعودية اجراءاتها بشأن مكافحة الفساد بها، ووفقًا لما أوضحته الصحيفة البريطانية خلال التقرير الإلكتروني الذي نشرته على موقعها اليوم الاثنين الموافق 6-11-2017 أن “أوبك” منظمة الدول المصدرة للنفط من المقرر أن تبت في مد فترة خفض إنتاجية النفط خلال الاجتماع المقرر انعقاده في فيننا بأواخر شهر نوفمبر الجاري.

أسباب تسجيل النفط أعلى معدلاته من 2015

ولم تذكر الصحيفة فقط أن حملة التطهير بالمملكة هي ما أدت إلى ارتفاع أسعار النفط لتلك النقطة بل جاء هذا وفقًا لعوامل عدة بعدما اجتمعت كلًا من روسيا والمملكة وأوزبكستان وكازاخستان في نهاية الأسبوع المنصرف وأوضح الاجتماع عن استعداد كل الدول على المحافظة على القيود التي فرضت على إنتاج النفط من أجل معالجة الفائض، وبناءً على ما ذكرته الصحيفة أن المسببات الأخرى وراء ما حدث هو الأحداث الجيوسياسية الأخيرة وكان لها دور في ارتفاع أسعار النفط، بعدما بثت التصرفات التي قامت بها الحكومة العراقية بشأن المناطق التي تقوم بإنتاج النفط وزيادة الحملات في دلتا النيجر على البنية التحتية للنفط بها من مخاوف لدى الجميع.

قرارات حملة التطهير بالمملكة والتي أجراها الملك سلمان

قام الملك سلمان بإجراء بعض التغييرات بالأراضي السعودية وذلك بعدما ورث عرش المملكة من أخيه الملك عبد الله رحمه الله، وجاء أخرها أمس الأحد الخامس من نوفمبر بعدما أصدر الملك سلمان قراره بإيقاف مجموعة من الشخصيات الهامة في الدولة من بينهم وزراء وكبار رجال الأعمال، يذكر أنها لم تكن التغيرات الأولى التي أجراها الملك سلمان بالمملكة وما نقصده هي القرارات الجذرية فقد تولى الحكم عام 2015 عن عمر يقارب 79 عامًا، وقد قام في بداية توليه ببعض التغيرات منها تعيين ابن شقيقه “محمد بن نايف” نائب ولي العهد، وابنه “الأمير محمد بن سلمان” ظل بمنصب وزير الدفاع،  وفي شهر يونيو من نفس عام تعيينه قام بترقية ابنه إلى منصب ولي العهد البالغ من العمر 31 عامًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *