التخطي إلى المحتوى
سعد الحريري: ينفي وضعه تحت الإقامة الجبرية في السعودية

يعيش رئيس الوزراء المستقيل عدة اضطرابات هذه الأيام استقالته وبعد هذه الاستقالة أشيع ان المملكة العربية السعودية محتجزاه ولكن السعودية نفت هذه الأقاويل.

وقد صرح اليوم رئيس الوزراء المستقيل سعد الحرير انه مستهدف من قبل النظام السوري وجبهة النصرة وداعش وانه لم يعود إلي لبنان اخرى ألا بتقوية شبكة الأمان الشخصي له وذلك بسبب التهديدات الأمنية التي تلقاها خلال الفترة الماضية.

وأضاف “سعد الحريري” من خلال تصريحاته في حواره التلفزيوني “اخترت لغة بيان استقالتي لأوضح للبنانين الخطر الذي نحن فيه والنظام السوري لا يريدني واستطيع السفر من السعودية متى شئت” وتابع الحريري حديثه قائلا “سأدرس اجراءاتي الأمنية لأتأكد من أنني غير مخترق ويمكنني مغادرة المملكة في اي لحظة وسأعود الى لبنان خلال ايام قليلة وكلا احمي كل طوائف لبنان على ان احمي نفسي أولا”.

سعد الحريري ينفي وضعه تحت الإقامة الجبرية في السعودية :

وبخصوص أفأمته الجبرية في السعودية أو احتجازه قال الحريري “ان تركيزي على صحة لبنان واستقالتي من اجل مصلحته” وقد اكد انه ليس تحت الإقامة الجبرية في السعودية ، وقال ان العلاقات مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في احسن حال .

وتابع الحريري من خلال تصريحه في التلفزيون اليوم “ان ما يجري خطر على لبنان ، ولا يوجد مصلحة لنا كلبنانيين الي أضافه عقوبات عربية علينا” وقد أوضح حديثه قائلا “لست ضد حزب الله محزب سياسي لكن عليه ألا يتسبب في خراب لبنان ، وقد قررت التحدث بسبب اللغط الذي حصل في البلاد”

واشار الحريري “الملك سلمان يعتبرني كابنه وولي العهد الأمير محمد بن سلمان يكن لي مل الحب والاحترام والعلاقات بيننا في احسن حال، عندما جئت إلى المملكة العربية السعودية اتضحت لي الكثير من الأمور الجديدة التي كانت خفية ، وتابع الحرير واكد ” انتم تعرفون مدى حبي واعتزازي ببلدي لبنان واني اضحي بحياتي من اجل لبنان واسعي دائما للحفاظ على بلدي لبنان من أي خراب أو عقوبات تقع عليها أو على أبناء بلدي “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *