التخطي إلى المحتوى
وكالة “اندرد آند بورز” تتوقع ارتفاع الدولار إلى 21.5 جنيه في عام  2020

قامت الحكومة المصرية في نوفمبر ٢٠١٦ باتخاذ عدة قرارات اقتصادية ومن أهم هذه القرارات تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف وهذا القرار كان هدفه الرئيسي التخلص من السوق السوداء ولكن هذا القرار كان له أثر سلبي نعاني منه إلى الآن وهو ارتفاع سعر الدولار في البنوك المصرية مما أدى إلى زيادة سعر جميع أسعار السلع والخدمات حتى السلع الأساسية وأصبح كل يوم زيادة جديدة في الأسعار مع ثبات مرتبات الموظفين والمعاشات مما أدى إلى وجود ضيق لدى الشعب المصري حيث أنه أصبح لا يستطيع شراء الاحتياجات الأساسية لأسرته .

وكالة “اندرد آند بورز” تتوقع ارتفاع الدولار إلى 21.5 جنيه في 2020

وكان سعر الدولار قد تخطى حاجز ١٩ جنيه ولكنه الآن يعتبر في حالة استقرار منذ أكثر من شهرين حيث يبلغ سعر الدولار هذه الفترة ١٧.٦٠ جنيه واصبح الجميع مطمئن لهذا الاستقرار ، ولكن وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني تتوقع ارتفاع متوسط سعر الدولار مقابل الجنيه المصري إلى ٢١.٥٠ جنيه في نهاية ٢٠١٩_ ٢٠٢٠.

وقد قامت الوكالة مساء الجمعة تقرير مفصل حول توقعاتها لمؤشرات الاقتصاد المصري خلال الفترة المقبلة، وقد غيرت الوكالة في التقرير الذي نشرته الجمعة نظرتها المستقبلية لمصر من مستقرة بإيجابية ، ولكنها ابقت التصنيف الائتماني لمصر عند درجة B-.

ومن خلال التقرير الذي أصدرته الوكالة قالت إنها تتوقع أن يصل سعر الدولار أمام الجنيه المصري في نهاية العام المالي الحالي إلى ١٩.٥٠ جنيه، وتؤكد الوكالة إن توقعاتها بالنسبة لسعر الدولار أمام الجنيه المصري تشير إلى أن سعر صرف الجنيه أن ينخفض انخفاضا حادا مقابل الدولار خلال الأعوام المالية التالية ٢٠١٩_ ٢٠٢٠.

ومن الجدير بالذكر أنه منذ أن تم تحرير سعر الصرف في نوفمبر ٢٠١٦، فقد الجنيه المصري نصف قيمته ويشهد هذه الأيام نزولا تدريجيا منذ شهور ، وكان الهدف الرئيسي للبنك المركزي لتحرير الصرف أو تعويم الجنيه المصري هو القضاء على السوق السوداء وجذب التدفقات النقدية الأجنبية حتى يتم حل أزمة نقص العملة التي ألحقت الضرر بالإنتاج واضطر الكثير من المصانع أن تغلق بابها .

وقد قال كريس جارفيس رئيس بعثة مصر في صندوق النقد الدولي في يناير الماضي أن الصندوق أخطأ في تقديراته  وأوضح “أن الجنيه انخفض لأكثر مما توقعنا بعد قرار التعويم ”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *